الملك أحمس قاهر الهكسوس


قام أحمس بطرد الهكسوس خارج البلاد بعد صراع طويل مع من سبقه من ملوك فقد جمع أحمس كل القوى وجرى بجيوشه عندما كان عمره حوالي 19 سنة وأستخدم بعض الأسلحة الحديثة مثل العجلات الحربية وإنضم إلى الجيش كثير من شعب طيبة وذهب هو وجيوشه إلى أواريس (صان الحجرحاليا) عاصمة الهكسوس وهزمهم هناك ثم لاحقهم إلى فلسطين وحاصرهم في حصن شاروهين وفتت شملهم هناك حتى استسلموا ولم يظهر الهكسوس بعدها في التاريخ, كانت هذه المعركة حوالي عام 1580 ق.م.
 

قام احمس بتطوير الجيش المصري فكان أول من ادخل عليه العجلات الحربية " والتي كان يستخدمها الهكسوس وهي سبب تغلب الهكسوس على مصر " وكان يجرها الخيول وطور كذلك من الأسلحة الحربية فإستخدام النبال المزودة بقطعة حديد على الأسهم ثم بدأ بمحاربة الهكسوس بدءا من صعيد مصر والتف حوله الشعب فقام بتدريبهم بكفاءة حتى أصبحوا محاربين اقوياء ومهرة

وظل يحارب الهكسوس من صعيد مصر حتى وصل إلى عاصمة مصر آنذاك التي اقامها الهكسوس بجوار مدينة الزقازيق الحالية وظل يحاربهم حتى فروا إلى شمال الدلتا وهو خلفهم فسيناء ثم إلى فلسطين ولم يرجع احمس إلا أن اطمئن على حدود مصر الشرقية انها امنه منهم ومن هجماتهم وبعد القضاء عليهم وبعد طرد الهكسوس وصل أحمس بجيشه إلى بلاد فينيقيا.

كما هاجم بلاد النوبة لإستردادها مرة أخرى إلى المملكة المصرية التي وصلت حدودها جنوبا إلى الشلال الثاني، وصورت حملات أحمس في مقبرة إثنين من جنوده هما أحمس بن إبانا وأحمس بن نخبت وبعد إنتهاء أحمس من حروبه لطرد الأعداء وتأمينه لحدود مصر وجه إهتمامه إلى الشئون الداخلية التي كانت متهدمة خلال فترة إحتلال الهكسوس، فأصلح نظام الضرائب وأعاد فتح الطرق التجارية وأصلح القنوات المائية ونظام الرى.
 

كما قام بإعادة بناء المعابد التي تحطمت وأتخذ من طيبة عاصمة له ، وكان آمون هو المعبود الرسمى في عصره . وأستمر حكم أحمس مدة ربع قرن وتوفى وعمره تقريبا 35 عاما
 

شارك